الأحد، 22 فبراير، 2015

كيف أقلعت عن شرب القهوة في سبعة أيام

بعد أن قرأت عن مختلف مضار شرب القهوة، و كيف لاحظت انها تؤثر علي وعلى حالتي النفسية، قررت الامتناع عن شربها.

في هذه التدوينة، سأحاول سرد قصتي اليومية منذ اليوم الأول إلى السابع، مسجلا ملاحظاتي حول التغيرات النفسية والجسدية، نتيجة الامتناع عن شرب القهوة، أي الكافيين.



اليوم الأول - 16 فبراير '14

في اليوم الأول، أحسست بدوخة ودوار شديد رغم أني قضيت يومي في المنزل ونلت قسطاً وافرا من النوم. الدوخة والدوار، عبارة عن أعراض جانبية عادية، إذ الجسد في هذه المرحلة، يدخل في فترة نقاهة، ويخوي نفسه من التوكسينات. 

اليوم الثاني

في اليوم الثاني، استيقظت نعسانًا تعبانًا. أحس بالقليل من الدوار حين أسرع الخطى ولا آخذ وقتي في الحركة.
المفاجأة كانت في فترة الزوال، حيث بعد تناول وجبتي الغذائية، احسست لوهلة قصيرة بانقشاع الضباب من عقلي ووعيي، حيث أصبحت رؤيتي واضحة. لكن ما فتئ الدوار وصداع الرأس يعودان مرة أخرى. 

اليوم الثالث

افي ليوم الثالث، أصبحت نعسانا جداً. مر اليوم كسولاً، مصحوباً بدوار خفيف. بدأ الضباب ينقشع ببطئ من عقلي.
لم أحس في اليوم الرابع بتاتاً، بأي رغبة في شرب القهوة أو الحنين اليها. كنت نعسانًا جداً. لكن حمدًا لله، فاعراض الدوار والصداع اندثرت بالكامل.

اليوم الخامس

في اليوم الخامس، بدأت أحب حالتي النفسية. التفكير المضبب بدأ ينقشع شيئا فشيئاً. بدأت استمتع بنفسي، استمع للموسيقى واطرب لها، عوض الانجراف وراء الأفكار. أتمنى أن تتجه الحالة العامة نحو الأفضل. 

اليوم السادس

حين حلول اليوم السادس، على الشخص أن يشحذ همته، فإما عز أو إهانة، كيوم الامتحان. كان اليوم جيدًا، غير بعض آلام الرأس، نتيجة التوتر الناتج من كثرة المشاغل. لكن الحالة النفسية العامة جيدة، والأفكار بدأت تتضح.

اليوم أخدت قناعة، مفادها أن القهوة عبارة عن سم أسود. تعطيك نشوة لحظية، ما تفتؤ تصبح ندامة.
إذ يجب شرب كأس آخر، لتعود النشوة اللحظية من جديد. عملها مثل المخدرات. بل ولاحظت أن لها تأثير في افكاري، إذ تجعل انسيابية الأفكار تتخبط عشوائيا، بنفس التأثير الذي كانت تفعله في السجائر.ً 

اليوم السابع

بدأت ألاحظ انسيابية في سلسلة أفكاري. كما أصبحت أدرك نفسي أثناء الخطأ، لكي اصلحه أثناء حدوثه. وهذا هو ما يسمى بصفاء الذهن.

بمكنني إن اقول اليوم، بكل قناعة: وداعاً أيتها القهوة!

Coffee never more!

2 تعليقات:

اللي فرط يكرط!! يقول...

من يريد ترك القهوة!!!!!!
ليس انا بالطبع..مهما تلقيت من النقد والنصائح..
إنها قمة العالم بالنسبة لي..
تنساب عبر عروقي وعظامي فتجعل مزاجي جيدا ويومي جيدا.

غير معرف يقول...

نعم انا ايضا اريد التوقف عن شرب القهوة خصوصا لما اصبحت سريع النرفزة و التوتر الكافيين الموجود فيه ارهق نظام العصبي الخاص بي واصبحت عديم السكون ولا ارتاح ولا انام جيدا و الارق وغيرها صحيح كما قلت انت ...سم اسود

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة