الاثنين، 22 أبريل، 2013

جديد قوانين جوجل أدسنس

يبدو أن شركة جوجل بدأت في مرحلة التنظيف الربيعي، حيث أغلقت وستغلق بضع من الخدمات في الآونة القادمة (جوجل ريدر على سبيل المثال)، كما ستعدل من قوانين وبرمجيات بعض الخدمات الأخرى، كجوجل أدسنس.

صادفتُ أثناء دخول حسابي على الأدسنس، على غير العادة، طلب لقراءة القوانين الجديدة للخدمة، والموافقة عليها، قبل إتمام هدفي وهو دخول حسابي.

جلتُ جولة صغيرة بين مختلف العناوين الكبيرة والكلمات المفتاحية في القوانين المعنونة بـ"بنود خدمة Google AdSense عبر الإنترنت"، فما وجدتُ جديدًا فيها، سوى تذكير بما سبق من الشروط، كما تفسير لبعض ما قد يغمض عنه ذهن المستعمل.

فيما يخص طريقة حساب ثمن النقرات في جوجل أدسنس وما يتعلق بالأمور المالية، أشير إلى النص:
5- الدفعات المالية

وفقًا لهذا القسم 5 والقسم 10 من بنود AdSense هذه، يحق لك الحصول على دفعة مالية في ما يتعلق بعدد النقرات الصالحة على الإعلانات المعروضة على ملكياتك، أو عدد مرات الظهور الصحيحة للإعلانات المعروضة على ملكياتك، أو الحالات الأخرى التي يتم إجراؤها في ما يتعلق بعرض الإعلانات على ملكياتك، في كل حالة طبقًا لما تحدّده Google.

باستثناء حالة الإنهاء، سندفع لك بنهاية الشهر التقويمي الذي يعقب أي شهر تقويمي يساوي فيه الرصيد المكتسب في حسابك أو يفوق الحد الأدنى لدفع الأرباح على النحو الساري. وإذا استخدمت خدمات البحث، يجوز تعويض دفعاتنا المالية بأي رسوم سارية على هذه الخدمات.

ما لم تمنح شركة Google الترخيص الكتابي بذلك صراحةً، لا يحق لك الدخول في أي نوع من الترتيبات مع طرف ثالث حيث يتلقى هذا الطرف الثالث دفعات مالية مخصصة لك بموجب الاتفاقية أو فوائد مالية أخرى تتعلق بالخدمات.

يتم احتساب الدفعات المالية فقط بناءً على حساباتنا. ويجوز احتجاز دفعات مالية مستحقة لك بحيث تعكس – أو يجوز تعديلها بحيث تستثني – أي مبالغ تمت إعادتها أو إضافتها إلى المُعلِنين وأي مبالغ تنشأ نتيجة نشاط غير صالح، على النحو المحدّد بواسطة Google وفقًا لتقديرها المطلق. يتم تحديد المشاط غير الصالح بواسطة Google في جميع الحالات ويتضمن، على سبيل المثال لا الحصر، (1) الرسائل غير المرغوب فيها، أو طلبات البحث غير الصالحة، أو مرات الظهور غير الصالحة أو النقرات غير الصالحة على الإعلانات التي يتم إنشاؤها بواسطة أي شخص، برنامج روبوت، أو برنامج آلي أو جهاز مشابه، بما في ذلك، من خلال أي نقرات أو مرات ظهور تنشأ من عناوين بروتوكول الإنترنت IP المتعلقة بجهازك أو أجهزة كمبيوتر تحت سيطرتك؛ و(2) نقرات تم طلبها أو مرات ظهور نشأت بواسطة سداد مبلغ مالي، أو ادعاء زائف، أو طلبات للمستخدمين النهائيين للنقر على الإعلانات أو اتخاذ إجراءات أخرى؛ و(3) إعلانات يتم عرضها على مستخدمين نهائيين لديهم متصفحات تم تعطيل جافا سكريبت بها؛ و(4) نقرات أو مرات ظهور ممزوجة بقدرٍ كبير من النشاط الموصوف في (1 و2 و3) أعلاه.

بالإضافة إلى الحقوق والتعويضات الأخرى المستحقة لنا، يجوز لنا (أ) أن نحتجز ونعادل أي دفعات مالية مستحقة لك بموجب الاتفاقية مقابل أي رسوم تدين لنا بها بموجب الاتفاقية أو أي اتفاقية أخرى، أو (ب) أن نطلب منك أن ترد أي مبالغ زائدة إلينا قد نكون دفعناها لك في فترات سابقة في غضون 30 يومًا من تاريخ أي فاتورة. وإذا كنت تشك في أي دفعات مالية تم سدادها أو احتجازها في ما يتعلق بالخدمات، يتعين عليك إخطار Google كتابيًا في غضون 30 يومًا من أيٍّ من هذه الدفعات المالية. وإن لم تفعل بذلك، فإن أية مطالبة تتعلق بالدفعة المالية محل الشك يتم التنازل عنها. وفي حالة تخلف معلِن تم عرض إعلاناته على أي ملكية عن الدفع إلى Google، يجوز لنا أن نحتجز الدفعات المالية أو نخصم من حسابك.

لضمان الدفع بشكلٍ سليم، فإنك تكون مسؤولاً عن تقديم معلومات اتصال ودفع دقيقة في حسابك والالتزام بتحديث تلك المعلومات. كما تكون مسؤولاً عن أي رسوم يقرّرها المصرف أو مقدم خدمات الدفع الذي تتعامل معها.
دمتم متفقهين!

الأربعاء، 17 أبريل، 2013

المجتمعات البشرية وقانون البقاء الأقوى

حسب القانون الطبيعي، فإن البقاء للأقوى، وبصيغة ألطف، البقاء للأصلح، حيث يموت يموت الكائن أو الفرد الضعيف بينما تستمر العشيرة بأفرادها الأقوياء في الحياة، يمررون الجينات القوية للذرية.

إذا ما لاحظنا المجتمعات البشرية في القدم، فإن الفرد القوي يعيش لمدة أطول بينما الفرد الضعيف، يموت مبكرًا، مما يعطي فرصة لتمرير الجينات القوية للأجيال القادمة دون الجينات الضعيفة، وهوَ أمر جيد. لكن ماذا عن العصر الحالي؟ من جهة، التقدم الطبي، ومن جهة تزاوج الأفراد الضعفاء وتوالدهم.

التقدم الطبي المزدهر الذي لحظته البشرية في الآونة الأخيرة لأمر مبهج، حيث تجاوزت حدود العلاج كل العوائق الجسدية تقريبًا، لكن الملاحَظ أنه ومع تقدم الطب، تنتشر الأمراض وتُخلق أخرى جديدة لم تكن تعرفها البشرية من قبل. من جهة، فإن التقدم الطبي الذي يساعد الأفراد الضعفاء على البقاء أحياء لمدة أطول، ويمكنهم من التوالد، ينقلون بفعله جيناتهم الضعيفة لذريتهم وهكذا دواليك، ضاربين بعرض الحائط القوانين والنوامس الطبيعية، مما يجعل تطور البشرية البيولوجي في خطر مقلق.

كتبت عن هذا الموضوع لأني من جهة، اشتقت لكتابة الفلسلفة العلمية، كما أني صادفت أثناء جولتي في موقع 4chan، موضوعًا أثار انتباهي، يُحاول معالجة هذه القضية، وهذا نصه:
Evolution is driven by random mutations combined with the tendency of useless mutations not to be passed on to offspring.

For 200,000 years, human beings have been subject to this Darwinian principle.

As we developed technologies to make our lives easier, it was well understood, especially in the 1930s, that some form of eugenics would be necessary to maintain the human population. While people disagreed about how to define 'bad genetic stock', it was generally agreed that sterilization was the most humane approach.

In the 1960s, these practices began falling out of popularity, and by the 1980s they were abolished everywhere in the United States. More recently, the government has even started paying reparations to those who were sterilized.

The situation is unacceptable. Humanity will slowly wither and die if it continues to prop up every disabled person, be they mentally retarded, insane, or physically crippled in some way. Genetic defects are passed on to offspring, we understand this now even better than we did in the 1930s when we didn't know what DNA was.

Cancer rates have never been higher because people with cancer are treated and allowed to reproduce. Lifestyle or exposure to chemicals has nothing to do with it.

If I found out I had a genetic defect, I would not hesitate to undergo sterilization to save future generations the horrors of watching civilization collapse under the weight of a dependent, crippled class that will soon enter the majority.

Who's with me?
تكثر الأسئلة، والحل هوَ الخروج من الإنترنت لتفادي مثل هذه المواضيع المزعجة..

الاثنين، 15 أبريل، 2013

دردشة: كيف تنام بسلام

موعدنا يوم 28 أبريل
سأدردش معكم هنا بين الفينة والأخرى، في محاولة لإعادة إحياء روح التدوين فيَ. مرّت العطلة بسلام، والنوم لم يستسلم لقائده الأعلى بأمان، فوجبت الاستعانة بهامان، بغية العزف على أوتاره كالكمان.

يحدث أن تختل الساعة البيولوجية التي تحدد موعد نومي كل عطلة، وتأثير اختلالها يستمر لأسابيع وأشهر إن لم أحاول التقليل منه وإعادة تعديل الساعة البيولوجية حسب رغبات الطبيعة - رغباتي.

كنت، وكان فعل ماض ناقص، لتعديل ساعتي البيولوجية، أضحي بيوم و ليلة، ليلة بيضاء، لكي أنام في اليوم التالي بسلام، لكن قدرتي الجسدية والنفسية على قد الحال، فالاستمرار محال، والحل إرغام الجسد على الاستسلام، إرضاءًا لأهل الحال. على غير عادتي، وضعتُ رأسي البارحة فوق المخدة بساعات قبل موعد نوم ساعتي البيولوجية، وإذ بها تدرك من أين يؤكل الكتف بدون مشقة، وتغويني بالنوم في الحال.

الله يا ربي الله، النوم سلطان، والمؤثرات الخارجية على ساعتي البيولوجية شيطان.

الاثنين، 8 أبريل، 2013

نساء مغربيات للزواج

لتفادي هذا التعتيم الإعلامي الذي يحل بمدونتي.. أقصد السبات الرقمي الذي لا بداية ولا نهاية له، سوى مزاجي، سأنشر بين الفينة والأخرى بعض تعليقات على الفيسبوك حول كل شيء ولا شيء، إن كان لها قبول.

يقولون أن المغرب أجمل بلد في العالم، والنساء المغربيات تيجان فوق رؤوسنا:
بغيت نتزوج معرفت شكون ناخد؟
قالو لي :

خود فاطمة...ترتاح لميمة .
خود ليلى...بيها تفرح لعايلة.
خود مريم...تنسيك الهم .
خود هاجر...عمارة الدار.
خود خديجة...معها دير النتيجة.
خود حنان...تعيش غي بالبنان .
خود سارة ...تشبع بيسارة.
خود كوثر...متخلي لعدو فين يهدر.
خود أمال... إلى بغيتي لجمال .
خود نسرين...إلى بغيتي تصبح على الزين .
خود سعيدة... ودي الفائدة.
خود حادة...عيشتك تكون مقادة.
خود ماجدة... تلقاها ديمة واجدة.
خود عتيقة ...الحدكة والتقة.
خود بنت بلادك ورتاح من جيهت ولادك.

ووقولو لي
أقول:

خود يطو.. تشرب أتاي برزتو
خود عبوش.. تعيا وتبوس
خود طامو.. تصبح مكمدو
خود فاطم.. تصبح نادم
خود جيهان.. تصبح تيهان
خود ناريمان.. تصبح بلا إيمان
خود إيمان.. تصبح جيعان
خود غيثة.. تصبح كفيتة
خود فاطمة الزهرا.. تصبح كي البقرة

دمتم بود :)

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة