الأحد، 30 أكتوبر، 2011

فضولي بين الإعلاميين.. في المهرجان الأول للحريات

لمحت إدراج للأخ خالد (تقريره حول الورشة) في الفيسبوك يعلن فيه عن ورشة "تجارب في التدوين، الإعلام و التصوير الإلكترونيين" و لأني مسالي قبّي كما العادة قررت و لأول مرة الخروج من جحري الرطب في مدينة سلا.

أول ما فوجئت به هو شعاع الشمس المشرقة.. منزلنا بارد، فحرارة الشمس الباردة القطنية أيقظتني رويداً رويداً في الطريق نحو المهرجان الأول للحريات، المنظم من طرف منظمة حريات الإعلام و التعبير (حاتم) في نادي المحامين بالرباط.

حسناً، مثلي مثل كل البشر لم أعرف أين يقع نادي المحامين، بحثث في خرائط جووجل، لم أجد أي معلومة عنه، فاستفتسرت خالد و لاغد ليه جيت. 



  • الساعة 9 إلى 16: الورشة الثالثة: تجارب في التدوين، الإعلام و التصوير الإلكترونيين.
  • الساعة 14 و30: مائدة مستديرة حول حالات حرية الإعلام المغاربي و العربي وربيع الديموقراطية.
  • الساعة 19: اختتام المهرجان
  • أمسية موسيقية وغنائية مع فرقة نغم و الفنان رشيد البيرومي، تنشيط فاطمة الإفريقي يتخللها تزويع الشواهد على المساهمين في الورشة و هدايا للمساهمين من الأطراف الأجنبية والعربية.

بالنسبة للورشة، التأطير كان سيكون من طرف "نجيب شوقي، جعفر عاقل، المدون العربي، يوسف مزي و هشام أهلا"، و لكن بدون سابق إنذار، ما جا حتى واحد فيهم. ضربات الـ11 صباحاً، فارتجل شخص من المنظمة اسمه خالد هو الأخر نقاشاً أو طاولة مستديرة بدأت حول موضوع التدوين أولياً بحسبب طبيعة الورشة المقررة، ثم صعد النقاش لعنان السماء.

مربع يدّي بجانب هاذيك اللي كاتهضر.. غي كانشوف بطبيعة الحال

صراحة، ما فهمت والو، لأني مبدئياً جئت بصفتي فضولياً، أما مدون كنت أخبئها لطارئ مثل أن يسولني شي منظم "آش كاتدير هنا؟" الشيء الذي وقع بصيغة أخرى، نفسرو من بعد.

و لكن أنا ماشي مكلخ، فهمت شي حوايج بطبيعة الحال، بحال السؤال الكوني و اللي كي جعل روتين المغاربة بين الحياة و الموت، الجواب عنه يستلزم انضمام البلطجية العفوي لصفوف حركة 20 فبراير "الثورية" إن لم يصح التعبير.

نسيت، كنت غادي نكتب الجواب بلا سؤال، عاودت قراءة الفقرة السابقة وانتبهت لغياب السؤال، اللي هو : لماذا لا تغطي قناة الجزيرة الأخبار المكفسة التي تقع في قطر و دائماً تحط العين على المغرب و ما جاوره..؟

الجواب كان منطقي، يوجد شبه اتفاق ضمني بين الملكيات العربية مفاده عدم التطرق أو التعمق في القضايا السياسية الساخنة التي قد تزعع ملكية من الملكيات،  بما فيها المغرب، البحرين، قطر، السعودية و غيرهم.. غادي تقولو علاش؟؟ غادي نقول ليكوم، أولاً بعدا، تغطية الجزيرة لمظاهرات حركة 20 فبراير سطحية، و ذلك عن عمد، و هو الشيء اللي ما فهموهشاي المناضلين ديال الحركة لأن الجزيرة عندها شعار وهمي كاتقول فيه أنها محايدة، و فنفس الوقت مع إرادة الشعب، إوا علاش ما كاتنصفشاي حركة 20 فبراير و المظاهرات فالمكليات العربية إعلامياً؟
الجواب بسيط، تونس، مصر، ليبيا، سوريا، اليمن و داكشي، هاذوك جمهوريات، عند سقط النظام التونسي، سقطت الأنظمة الجمهورية المجاورة تباعاً مثل أحجار الدومينو، لذا فاهتدت الملكيات العربية لشبه اتفاق مفاده السيطرة على وسائل الإعلام كيفما كانت و بأي طريقة، لتقلل من وقع الخبر حين نقله للعالم (منع مكتب الجزيرة في المغرب سابقاً و التغطية السطحية حالياً، عدم تغطية داكشي ديال قطر و السعودية و البحرين و البركة الأخرى..)، لأنه إذا تزعزت ملكية من الملكيات العربية، فمجرى الأحداث سيلعب لعبة الدومينو هو الآخر و ستسقط الملكيات اتباعاً، الشيء الذي يفسر غياب التغطية الإعلامية الحرة و المستقلة حتى في الصحافة المستقلة براسها فيما يخص داكشي. حيث باش نكونو واضحين، يكذب عليك الكذاب و يقولك الصحافة مستقلة مئة في المئة، و الجزيرة كرهات ولا بغات، لن تشوه صورة المغرب لدرجة زعزعة الإستقرار وذلك بأمر جاي من الفوق. هاذشي اللي فهمت.

و من بعد، تكلموا على التغطية الإعلامية المحلية لأنشطة حركة 20 فبراير، و التقنيات الإعلامية و التصويرة و غير ذلك التي تشكل الخبر الصحفي، و قالو بأن على حركة 20 فبراير إنشاء جريدة إلكترونية ديالها ايلا بغات توصل للجمهور و ما تعولش على الأطراف الخارجية و خاصها فالخطاب ديال التعبئة ديالها، تبعد على المصطلحات السياسية اللي ما كي فهمها غي اللي قاريها و تهضر بلغة الشعب (تعبئة اجتماعية ماشي سياسية).

ثم جاء وقت الماكلة، ما عرفت فين نجلس شافني الصحفي الإذاعي محمد العوني كاندور فبلاصتي، جا عندي ما عرف شنو قالي، و لكن فهمت منو تقريباً "شكون نتا؟" قلت لو، مدون من مدينة سلا، قال لي، مدون ديالاش، تما تلفت، آش دخلني لشي تدوين، أنا ما قاري على والو، غي كانكتب فلانطيرنيط التخربيق و صافي، جاوبتو "مدون هاوي" و باش ندير راسي مهتم، سولتو على سبب عدم انجاز الورشة اللي كانت مقررة و داكشي، و عطاني لا كارط فيزيط ديالو و قالي ماتمشي حتى تاكل. ايوى قلت بسم الله و كليت.

و من بعد رجعو للحوار، و كل واحد صوروه كي لقي آخر كلمة، وانا جلست اللور مع واحد البنت تعرفت عليها هي و صاحبتها فالماكلة، حتى هي فضولية جاية بحالي، و لكن عندها سبب وجيه، هي طالبة من كلية الإعلام ولا ما عرف شنو داكشي.

المهم، فاللخر قبل ما نمشي درنا صورة جماعية، شميت ريحة القهوة، أدرت رأسي، شفتها، ترددت واش ناخدها ولا لا، ولكن الماكلة آخر حاجة نتردد فيها، وانا نشربها. و صافي، خرجت مشيت لمحطة الطرام، جلست شي 10 دقائق أتنظره. جا، ركبت وانا تالف، جا واحد الطلاّب مثل هاذوك ديال الطوبيس و بدا كي قول أنا مقطوع و خاصني الفلوس ديال السبيطار و داكشي المشكلة كان سكران و فيه ريحة الشراب عاطية، اوى من بعد مشادات كلامية مع المراقب و سائق الطرام، نزل كي غوت. و كمننا طريقنا، و نزلت فمحطة باب لمريسة، و شفت الطوموبيلات كي ديرو التسخينات قبل السباق فباب بوحاجة. وانا نمشي عند الدراري، ضحكت عليهوم حيث ما كلاوش الماكلة ثم مشيت حسنت شعري و رجعت للدار و نعست مع 8 ديال الليل، فقت مع 2 ديال الليل، هاذي الـ5 ديال الصباح فاش كانكتب ليكوم هاذ الزواق. صباح الخير!

الخميس، 27 أكتوبر، 2011

إضطراب الإنفجار المتناوب على الأنترنت

تقود الأنترنت الناس نحو الجنون، أمر بديهي. الفتى في المنتدى الذي نعتك بالغبي (أقصد أسوء النعوت) لأنك تشجع فريق برشلونة بينما هو من أنصار ريال مدريد قد يكون فائق الطيبة و الأدب لو التقيته في الواقع.

في الواقع، لقد حان الوقت لتحديث مراجع التشخيص النفسي بهذه القائمة من الإضطرابات الجديدة التي يبدو أن أعراضها تظهر فقط حينما يفتح الشخص متصفح الأنترنت.

إضطراب الإنفجار المتناوب على الأنترنت
(مول العين الحمرا)

 
تماماً مثل السفاحين، يبدو طبيعياً جداً في البداية. لساعات أو حتى لأيام، سيستمر في المرح و إثارة نقاشات ساحرة و مثيرة للإهتمام في المنتديات أو التعليقات. لكن شيئاً ما، أي شيء، أخلّ توازنه مما جعل مزاجه يؤول لنوبة غضب قد تجعل هتلر بنفسه يقول، "Mein Gott! إهدأ يا صاح!". 

في العالم الواقعي يسمى...

Intermittent explosive disorder أو بترجمة تقريبية : إضطراب الإنغجار المتناوب.

خارجاً في العالم الحقيقي، IED عبارة عن اضطراب السيطرة على الإنفعالات الذي يمكن أن يجعل الشخص يتصرف كما لو أن أسرته بالكامل قتلت بوحشية لمجرد أن عاملة المطعم نسيت أن تضع البطاطس المقلية برفقة الساندويتش.
هم عرضة لنوبات لا يمكن السيطرة عليها من الغضب التي تحدث في حالات لا تستدعي ذلك.



كتب له أحدهم في الفيسبوك أن نشر الصفحات التي تعدك بمكالمة مجانية حول العالم ليس سوى ضحك على الذقون

في حين أن هذا الإضطراب لا يصيب إلا 6% من البشر في الحياة الحقيقية، يحدث في أن تواجه في الأنترنت في أغلب مواضيع المنتديات و التعليقات مثل تلك الحالات. و ليس هناك ما يثيرهم مثل ضربة خفيفة في "الأنا" الخاص بهم:

الضنين: مرحباً يا شباب! لقد أنجزت هذه الصورة في الفوتوشوب للتو. تسلموا، هل يمكنني الحصول على بعض النقد البناء؟؟
زائر عادي: ما شاء الله على الإنجاز المتميز، لكن يمكنك أن تخفض من عدد اللاّيرات و إضافة القليل من اللون الأخضر الغامق لقمة الشجرة.
الضنين: لعنة الله عليك يا صهيوني عميل إسرائيل الملحد. يا إرهابي يا جبان يا عديم الفائدة، يا حسود يا أناني. لقد ربحت الكثير من الأوسمة في منتديات الجرافيكس في الوقت الذي كنتَ تستمني فيه في قبو منزلكم و تلعب في Dofus...

(يستمر الرد المليئ بالشتائم لـ2000 كلمة أو نحو ذلك).


إذا، لماذا يحدث الأمر في الأنترنت؟





أولاً، بديهياً: أغلبنا يكبت نوبات غضبه في العالم الحقيقي خوفاً من الحصول في المقابل على لكمة في الوجه مقدمة برونق و جمال ساحر من طرف الشخص الذي قد يكون هدف نوبة الغضب من السباب و الشتم. ثانياً، في الأنترنت حيث الكل سواسية كأسنان المشط، لا نقود و لا ملابس فاخرة قد تمنحك الإحترام، حيث يعتقد بعض الناس أن الطريقة الوحيدة لكسب احترام الآخرين هو كالـCowboys في الغرب الأمريكي: إطلاق النار على كل من يعترض طريقهم.

السبب الثالث و الأقل بديهية حيث يعتقد الشخص أنه من دون نبرة الصوت المرتفعة و لغة الجسد العدائية، يصعب التوضيح للآخر أننا في نوبة غضب، لذا فيهتدون بدون وعي مسبق لكتابة فقرات من السباب و الشتائم الثقيلة المحملة بالقنابل النووية في صيغتها الكتابية، و ذلك في كل نوبة غضب على الأنترنت حتى و لو دون قصد.

و الغريب في الأمر، هو أن ذلك الغاضب الذي يرفع من ضغط شبكة الأنترنت، قد تجده أثناء كتابة تلك القنبلة الكتابية، يجلس في بيته مع صديقه و يحتسي كأس شاي في تأن و طمأنينة في إطار محادثة عن فنون اليوغا و الإسترخاء المعطرة برائحة زهر الليمون و عبق الخزامى.

الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011

يحدث في الطراموي

الطراموي - محطة باب مريسة | المصدر

لا يخفى على أحد من المغاربة أنه تم افتتاح أول طراموي في المغرب في القرن الحالي في مدينتي الرباط-سلا و ذلك بعد آخر أمل شوهد في القرن الماضي ( ~1921) في نفس المدينتين.

بعيداً عن عبارات المدح و غيرها، سأنتقل لتفاصيل الفكرة التي أود الوصول إليها بإيجاز.
أثناء ركوبي و لأول  ثم ثاني و ثالث فرابع مرة في الطرام الخاص بمديني الرباط و سلا، أكثر ما شدني هو البرودة (ليست درجة الحرارة) التي تظهر على ملامح أغلب الركاب، كما لو كنت في ضيافة أناس آليين أو ما يسمى بالـHumanoid إذ الأغلبية صامتة، فبين من لا يزحزح عينه عن الأرض و الآخر الذي يستمع للـiPod الخاص به يحوم نسيم بارد كمثل ما نلقاه فجراً كما لو أن خدمة الطرام الإجتماعية هي تدريب الركاب على الصمت الذي هو من "ذهب" بخلاف طابع الحافلة العمومية (الباص) الحميمي حيث الكل على هيأته الطبيعية يتكلم و يحيى كما يحلو له.

تساءلت فعلاً عن سبب تلك الحالة النفسية التي يقع فيها لا إرادياً أغلب راكبي الطرام إلى أن وقعت أثناء تجولي في الشبكة على موضوع يشرح حالة مشابهة إذ لهم نصيبهم من البرودة بالمثل في الـMetro أو الـSubway في الغرب مرفقاً برابط للتدوينة (فرنسية) ذات الموضوع في آخر الطرح التي سأستعير لتوفيق الأمر مع الطرام المغربي.

أغلبنا أحس بذلك الشعور المميز الذي هو العزلة حين ركوبه في مصعد كهربائي مع مجموعة من الأشخاص المجهولين. الجو العام في تلك اللحظة يكون ثقيل حيث جل ما يشغل تفكيرنا هو "متى سيتوقف المصعد لأنتهي من هذا العذاب؟". لا كلمة و لا لمحة عين، مجرد جو ثقيل يبعث على الرهبة في قفص معدن حجمه بضعة أمتار مكعبة.

هل تساءلتم يوماً لماذا؟

مناخ المصعد يشابه لحد ما الجو العام للطرام : لا كلمة بالإضافة إلى تفادي رؤية الأخر في عينيه.

أناس ثقيلي الدم؟
الأمر ليس بتلك السطحية..في الحقيقة، يمكن لأي أحد أن يبدأ حديثاً مثيراً للإهتمام مع السيدة التي تجلس في الكرسي المجاور أو الرجل المقابل ذو ربطة العنق و البذلة الأنيقة. رغم ذلك، يبدو أنهم لا يعيرون للأمر اهتماماً. :^(
المدهش في الأمر هو أنه من الراجح أن يكون أغلبهم سعيد، نشيط و منقتح في حياته اليومية. :^) ببساطة، تعلم هؤلاء قانون واحد، قاعدة واحدة يحرصون على عدم خرقها.

إن كنتم فضوليين (بالمعنى الإيجابي)، أقترح عليكم في نهاية التدوينة مقطعي فيديو لطيفين يرسمان معالم ما سيتم شرحه الآن.

قواعد حسن السلوك في المصعد
في الواقع، توجد قائمة من القواعد الغير مكتوبة التي تتبعها أغلبية الثقافات بعناية شديدة حين تتواجد في مناطق ذات كثافة بشرية عالية، عملياً، عدد الأشخاص لكل متر مكعب. في المصعد الكهربائي كمثال، أو حينما ننتظر دورنا في طابور لشراء تذكرة القطار، الطرام أو النقل العمومي على العموم. القواعد هي:
بيبي
  1. يجب أن لا أتحدث من أحد. هذه القاعدة رقم 1 تشمل أيضاً الأشخاص الذين أعرفهم.
  2. كل تبادل للنظرات مع الآخر محظور.
  3. ينصح الحفاظ على وجه ذو تعابير و ملامح محايدة. لم يتم التسامح مع أي انفعال أو مشاعر ظاهرة.
  4. الحمد لله، لدي كتاب أو صحيفة، سأدعي أني منغمس تماماً في هذه القراءة.
  5. نسخة منوعة للقاعدة 4. أحافظ على سماعات الـiPod في الأذنين.
  6. عجباً، المصعد مكتظ، من الأفضل أن لا أتحرك.
  7. من المهم أن أراقب بحذر أرقام الطوابق التي يمر منها المصعد و هي تتغير (لإيجاد عذر لعدم تجاوز القاعدة 2).

هل تطبقون أيضاً هذه القواعد؟ :^)

هذا السلوك عبارة عن قناع إنفعالي. إنه مجرد محاولات تهدف لإخفاء العواطف عن الآخرين بارتداء قناع الحياد التام. قد يقول أحدكم، من أين جاءت هذه القواعد؟

ما كتبته أعلاه كان في فصل الصيف عند تجربتي الأولى للطراومي حيث الغرابة كانت سيدة الموقع. الآن تعودت عليه و لم يعد يهمني التحدث  عنه، إن كان أحد منكم في عطش للمعرفة، فليتجه لهذا الرابط (فرنسية) و يستقصي سبب برودة المشاعر في الطرام :

بالمناسبة، كان عنوان التدوينة المقرر في فصل الصيف هو: مسموح تداول مشاعر الحب و المودة في الطراموي. تم تغيره الآن!

رجوعاً لما أواجهه و يواجهه الكثير من أصدقائي يومياً في الطراموي من أجواء و مواقف، أعدد منها الكافي الشافي لعطش الآتي.

لاحظت في أول شهر شتنبر أن السائقات الإناث تسقن الطراومي بتهور و انفعال عكس الذكور الذين يسقنه بمهل و طمأنينة. أعتقد أنه كان بسبب بداية موسم العمل بالنسبة لهم، تغير الآمر و تعودن عليه و أصبح الأمر سواء. الأمر الذي يزعج في بعض الأحيان حالياً هو كثرة الزحام في الطراموي في أوقات الذروة حيث يلتصق الناس بالأبواب و الزجاج، لدرجة أن تلك الشاحنات المحملة بالبشر و الماشية و الدواجن القادم من أحد المواسم و الإحتفاليات البدوية تبدو كالنعيم على عكس الطراموي.
رغم كل شيء، لو كان الطراموي يصل جميع مدن المغرب صاعداً للشمال و نازلاً للجنوب، ماراً على الداخل بين الوديان و السهول كما الهضاب، لكان فعلاً العام زين!

السبت، 8 أكتوبر، 2011

شاد الطريق

في لحظة عفوية، قررت أن أجرب السفر بدراجتي الهوائية لمنطقة أبعد من مدينة العرفان (الحي الجامعي) في الرباط، لذا هيأت أغراضي التي قد أحتاجها في الطريق و توجهت نحو منطقة الكاموني حيث لنا فيها مزرعة صغيرة لأبيت هناك.

انطلقت مع الساعة 2 زوالاً في أول يوم جمعة من شهر أكتوبر و الشمس حارقة لأجتاز مسافة 30 كلم (الكاموني 26) كتجربة مبدئية لرياضة ركوب الدراجات على الطريق (السفر بالدراجات الهوائية). معالم مدينة سلا تفنى و أنا أغادرها في الطريق شبه السيار فمرت أمامي عدة شاحنات بعج برهة محملة بجياد فهمت لاحقاً أنها قاصدة الكاموني بالمثل لإحياة الموسم السنوي هناك بالتبوريدة و ما شابه.

تعلو مدينة سيدي علال البحراوي (الكاموني) عن مستوى البحر بـ247 متر مما يجعل رحلة الذهاب صعبة نسبياً رفقة دراجتي القديمة، لكن الحياة على الطريق لا تقدر بثمن. تحس على الطريق بمفهوم السفر الحقيقي، فلا حافلات و لا سيارات تسير بما يقارب الـ120 كلم/س تمنح ذلك الشعور.. أصبحت أرى المسافات كمثل المنزل-الجامعة هينة مقارنة مع واقع السفر.

وصلت بعد سفر دام الساعتين إلا الربع (14 > 15.45) بالنسبة لمسافة تقدر بـ30 كلم، بسرعة متوسطة قدرها 17.14 كلم/س.
محطة الإستراحة: الكاموني

خلدت للنوم على الساعة 7.30 مساءاً فما استيقظت إلا في الـ9 للصباح الموالي، السبت.
يختلف الهواء نسبياً عن مدينة سلا، فقد كان جافاً في الكاموني مقارنة مع رطوبة مدينة سلا كما أن قلة الغازات المنبعثة من السيارات بالإضافة إلى غياب البنايات الإسمنتية الضخمة جعلاها رحلة منعشة ممتعة.

اتجهت نحو مقر الموسم رفقة أبي فأفطرنا بالحرشة و أتاي بينما في الجهة الأخرى الجرارات تسطح الأرض التي ستمارس فيها فيما بعد "التبوريدة" (بتلك الجياد التي صادفتها في الطريق، كما مختلف جياد القبائل الساكنة في الكاموني) ثم عدت للمزرعة تهيئاً للحصة الثانية من الجربة الرياضية: الرجوع لمدينة سلا (30 كلم إياب، المجموع 60 كلم).

بعد خروجي عن محيط الكاموني ببضع كيلومترات، صادفت كتكوتاً صغيراً في قارعة الطريق السيار، عرجت نحوه ثم أوقفت الدراجة. بحثث بناظري عن دجاجة أو ديك أو أي مزرعة قريبة، لم أجد إلا السراب فقررت أن أحمله معي. بالمناسبة، لم يكف عن الصراخ منذ وصوله للمنزل، الآن هو في السطح يخربق مع الطيور الزائرة.

دامت رحلة الإياب ساعة و نصف بالنسبة لـ30 كلم إذ الطريق كانت منحدرة قليلاً (من 247 متر في الكاموني لمدينة سلا الواقعة في مستوى البحر تقريباً) بفارق 15 دقيقة بين الرحلتين. النتيجة؟ ازدياد السرعة المتوسطة من 17.14 كلم/س في الذهاب إلى 20 كلم/س في الإياب.

الحياة على الطريق غير الحياة في المدينة، فأنت وحدك و لديك كل الوقت لتعيشها. مع مرور الكيلومترات، هرمون الأندورفين الذي هو هرمون السعادة يفرز مما يجعلك تسترخي و تهلوس وحدك كما لو دفعة كبيرة من النشاط نزلت عليك من السماء.

هذه التدوينة عبارة عن توثيق بسيط لمعلومات عن الرحلة، و تدخل ضمن إطار مخطط السبات الرقمي أو Digital Sabbatical الذي أنهجه و الذي سأخصص له تدوينة مستقلة إن شاء الله.

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

ماذا لو جربنا الخلود في الدنيا؟

الخلود في الدنيا، ينبوع الشباب أو إكسير الحياة حيث من يتوذقه لا يمسه الموت أبداً.. الكثير من الناس بناء على درجة سعادتهم في الحياة إذا كانت مرتفعة مقارنة بالآخرين، يتمنون حياة الأبدية في الدنيا، بل و حتى الفلاسفة لم يسلموا من التفكير في الأمر.
من الذي لم يحلم بالخلود ؟
لا يهم الأمر يقدر ما أنه، و في مرحلة معينة، سيسبب مشكلة جدية في عدد شموع عيد الميلاد.. - فيليب جيلوك
L’atelier de Sisyphe
© Gilbert Garcin

لن يكون الموضوع خيالياً، بل علمياً/بيولوجياً مقروناً بالقليل من الفلسفة البسيطة.
سنكتشف نقطة نطقة إجابة السؤال "ما مصيرنا و كيف سيكون العالم لو عشنا للأبد؟" بطريقة بيولوجية منطقية تسلسلية.

فكرة الخلود البيولجي و الرقمي أصبحت في متناول العلم
الطريق أصبحت معبدة بالنسبة لقضية الخلود في الأرض التي تعتبر استمرار لمعلوماتنا و وظائفنا في الزمن. يمكن تحقيق هذا الهدف من خلال استراتيجيتين : الحفاظ على القاعدة أو الركيزة في الجسد الحالي أو نقلها لآخر.

يذكر أن الشيء الوحيد الذي يمنع الإنسان من تمديد فترة حياته لمدة أطول هو أنزيم التيلوميراز حيث يعمل العلماء على تجديد هذه الأنزيمات لتبطئ في يوم من الأيام عملية الشيخوخة. هذا في حال البقاء على الركيزة أو القاعدة في الجسد الحالي. بينما في فكرة نقل الركيزة لمستقبل ثاني، يفهم أن حالة الخلود ستتدهور أثناء العملية حيث أنه من الممكن في ظل الظروف الطبيعية و ليس المثالية فقدان بعض من المعلومات و الوظائف مما يجعل المستقبِل لا يشبه كلياً كلياً سابقه المعطي.

نقل الركيزة يبعدنا عن التعريف الأصلي، لكن المتعارف عليه هو أنه في حالة وقوع حادثة سير كمثال يمكن أن تلغي حالة الخلود إن تم اكتشافها و تطبيقها بالنسبة للذي وقعت له الحادثة. الأمر الذي يوحي بأن الخلود البيولوجي و الرقمي عبارة عن عمليتان متكاملتان لمحاولة تخطي عقبات الموت الفجائي.

الساعة 3:19 صباحاً، أعتذر عن استكمال التفسير العلمي لكيفية الوصول للخلود عن طريق الرقمنة و البيولوجيا. و لأكون صريحاً لا علاقة لي بالعلم و خصوصاً البيولوجيا سوى أني درستها في الثانوية و حالياً في جامعة محمد الخامس، كلية العلوم بالرباط التي لا أذهب إليها سوى لأني لا أحب البقاء في المنزل.. بالتأكيد، إذ يوجد فيه الحاسوب الذي يعني الأنترنت، التي تحيل لا أرادياً للفيسبوك الذي ينتهي بانقطاعي عن العالم الخارجي أو الواقع و تسمري أمام شاشة الحاسوب كالأمانة. تلك التي تضعها في مكانها و لا تفعل شيئاً ثم يأتي صاحبها لاحقاً ليأخدها.. نعم، أنا هو تلك الأمانة. لكن من باب حبي اللامشروط لكم، أضع بين أيديكم بضعة روابط قد تفيدكم للإستزادة في البحث (ملاحظة: الروابط تحيل لمقالات بالفرنسية و الإنجليزية نظراً لندرة المحتوى العلمي باللغة العربية) :
ماذا لو عشنا الأبد؟
للوهلة الأولى، نعتقد أن فكرة موتنا بعد كبر سننا عبارة عن خطأ حدث في عملية التطور ككل. إذا كان يفهم من التطور أن البقاء للأصلح، أفليس أن الأصلح هو الذي يتوالد و يبقى في صحة جيدة للأبد؟
قد يكون هذا تبسيط سطحي يجانب الصواب فالتطور ليس فقط أن الأصلح هو الذي يبقى و لكن الفكرة تبقى صالحة.

تقول النظرية الشائعة حالياً أننا نشيخ لكي يستطيع عدد كبير من أفراد الساكنة البقاء على قيد الحياة و الوصول لسن التناسل و الإنجاب دون عرقلة المسار الطبيعي للحياة.

الأمر و ما فيه هو أن مغزى الشيخوخة ثم الموت ما زال مستعصياً للفهم بالنسبة للكثير من العلماء، الشيء جعل أندري مارتينز André Martins من جامعة ساو باولو البرازيلية أن ينشئ برنامج محاكاة على الحاسوب يبين الفائدة التي تجنيها الساكنة من الشيخونة و الموت.

في نموذجه التطبيقي[1]، أنشأ مجموعتين، الأولى مثلنا تحيى و تموت و الثانية تبقى خالدة و لا تموت، ثم وضع المجموعتين في منطقة تتعرض لتغيرات بيئية متكررة. بعدها أطلق مجموعة من عمليات المحاكاة ليكتشف كيف كان أداء المجموعتين بالتوازي.

قد يعتقد الكثيرون أن المجموعة الخالدة، أي التي لا تموت أبداً تعيش في هناء و صفاء أكثر من المجموعة العادية إذ أنهم في صحة جيدة للأبد و لا يقلقون على مرض أحد.. لكن لدرجة أنهم و بسبب طول حياتهم أصبحوا عبئاً على المجموعة العادية. أكمل أندري مارتينز عمليات المحاكاة لأجيال عدة، الذي يعني أن المجموعة العادية استمرت في الموت الطبيعي لذا كان يتحتم عليهم التناسل المستمر و إلا انقراض الساكنة.

مع التغير المستمر في البيئة، استطاعت ذرية المجموعة العادية التي تموت طبيعياً من التكيف مع البيئة المحيطة بها عن طريق الطفرات على عكس المجموعة الخالدة التي لم تستطع التكيف نظراً لحفاظها على بنيتها كما كانت قبل عدة أجيل مضت مما جعلها عرضة للأمراض نظراً لسوء تكيفهم مع البيئة المحيطة الجديدة الأمر الذي أدى بدوره إلى سيادة المجموعة العادية على المجموعة الخالدة. بل أسوأ، المجموعة الخالدة التي لم تذق الموت أبداً لم يبقى فيها متسع للتناسل إذ أصبحت منطقتها مملوءة بالبشر الخالد كما أنه لم تعد هنالك فرصة لتغير الناس ذوي سوء التكيف بآخرين شباب و أطفال ذوي  احتمال تكيف جيد.

الرغبة في الخلود، هي الرغبة في الإستمرار الأبدي لخطأ كبير. آرثر شوبنهاور

نستختلص أن الخلود و الحياة الجيدة (التكيف من المحيط) ضدان إذ يستلزم الموت كريكزة لاستمرار الحياة الطبيعية. عمقاً، لو كان الخلود، لوهت الحاجة للتغيير و التناسل.

أطفال المجموعة الخالدة لن يستطيعوا الحصول أبداً على عمل قار لأن لا أحد من الكبار سيحال على التقاعد كما أنهم بالمثل لن يستطيعوا الحصول على أي ملك أو منزل للعيش فيه لأنهم لن يرثوا أبداً... إلخ.
بما أن لا أحد يموت طبيعياً، فساكنة المجموعة الخالدة ستنفجر لدرجة استنزاف جميع الموارد الطبيعية بالمرة. الشيء الذي يُظهر أن الكبار في السن سيحتكرون أي مورد محتمل مما يجعل الساكنة الصغيرة أو الشابة في حاجة ملحة => موت بطيئ مثل أطفال الصومال حالياً.

الخلود يستلزم الكسل، لأن الشخص الخالد يؤجل عمله إلى الغذ و ذلك للأبد. جورج وولينسكي

عند وصولنا لتلك النقطة من الخلود، ستتوقف عملية التطور ككل و لن يستطيع الخالدون أبداً التكيف مع محيطهم البيئي، لهذا سادت المجموعة العادية على المجموعة الخالدة في عملية المحاكاة لأنها استمرت في دورة الحياة الطبيعية - حياة، موت، طفرة، تطور، حياة.. - و الرابح دائماً مع الطبيعة.

الأمر أعمق بكثير من هذا التبسيط المذكور في التدوينة و الناتج عن عملية محاكاة حاسوبية. لكن عملياً فبوادر الخلود - و لو أننا مازلنا مع المجموعة العادية - أصحبت تظهر رويداً رويداً كالإحتباس الحراري، الإنفجار السكاني، كثرة الأمراض و الكوارث الطبيعية، نبوض النفط و غيرهم الكثير.

لا أدري سبب كتابتي لهذه التدوينة.. أهي "متلازمة الطالب الباحث" في صفتها البدائية أم فقط أفكاري حالياً عبارة عن معمل غاز؟

__

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة