الجمعة، 29 أبريل، 2011

في جنة الرحمن


في جنة الرحمن بين أحضان الغفران، نورٌ أشرق ضيائه نسيماً عليلاً حديث الملائكةِ أصبحَ بإذنهِ سبحانهُ. ابتسامة عفوية من نفس مطمئنة تطلَّعَت إليها حسان أنوار الطيِّبات من حور عين استقبلت روح طيبة راجعة إلى ربها راضية مرضية [(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي) - سورة الفجر].

اللهم بدلها داراً خيراً من دارها و اجزها عن الإحسان إحساناً. اللهم أنزلها منزلاً مباركاً منازل الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسُن اولئك رفيقا. اللهم افسح لها في قبرها و املئه بالرضا و النور و السرور و اجعله روضة من رياض الجنة. اللهم آتها برحمتك و رضاك.
اللهم يمِّن كتابها و يسر حسابها وثقل بالحسنات ميزانها وثبت على الصراط أقدامها واسكنها في أعلى الجنات بجوار حبيبك و مصطفاك صلى الله عليه و سلم.

اللهم اجعل عن يمينها نوراً حتى تبعثها اّمنةً مطمئن في نور من نورك.
اللهم انظر إليها نظرة رضا و تسكنها فسيح الجنان و اغفر لها يا رحمن و ارحم يا رحيم وتجاوز عما تعلم يا عليم.

اللهم إن رحمتك وسعت كل شيء فارحمها رحمة تطمئن بها نفسها وتقر بها عينها .
اللهم احشرها مع المتقين إلى الرحمن وفداً.
اللهم احشرها مع أصحاب اليمين واجعل تحيتها سلام لك من أصحاب اليمين.

اللهم انها أمتك و ابنة عبدك و ابنة أمتك ماتت و هي تشهد لك بالوحدانية و لرسولك بالشهادةفاغفر لها إنك أنت الغفار.
اللهم لا تحرمنا أجرها ولا تفتنا بعدها و اغفر لنا و لاه و اجمعنا معها في جنات النعيم يا رب العالمين.
اللهم انزل على أهلها الصبر والسلوان و ارضهم بقضائك.
اللـهـم ثبتهم على القول الثابت في الحياة الدنيا و في الاخرى و يوم يقوم الأشهاد. اللـهـم صلِّ وسلم و بارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه و سلم إلى يوم الدين

فواحة أنتِ.. يا زهرتي ! زرقك الله السكينة و الطمأنينة و بشائر حيوية فاتحة أبواب هِمَم مستنيرة النية. فخرها بكِ رحمها الله عزيز صاحبٌ موقظٌ لخيرٍ محبوب. رَحَلَت للجنة منزلة زاهية شوقاً للقاء الرحمن فخراً بزهرتها أنتِ صاحبتها بدعائكِ مستأنسة دائمة الوِصَال ودُّها من الحياة رضاكِ و رضاها بكِ.


و لعلمك فنحن عائلتك من أصدقاءٍ و زملاءٍ معكِ جسداً واحداً مرتبطاً بعضه ببعض نُجابِه الصعاب و نشارك الأفراح. من خديجة و فاطمة الزهراء و سكينة و غزلان إضافة ليوسف و ياسين و عمر و كمال كما بقية الأصدقاء بالتمام، لكِ منا حبنا و مودتنا، تآزرنا و تآلفنا. إحساسنا بكِ كياناً بيننا و جزءاً منا جَعَلنا للعهد وفاءاً بطول الحياة معكِ.

سلام منا إليك يا فاطمة الزهراء !

السبت، 23 أبريل، 2011

الموسيقى الشعبية.. ذلك المنوم المغناطيسي



الموسيقى أو كما يحلوا للبعض تسميتها غذاء الروح هي ذلك التناغم اللذي تهيم به النفس في أفق الشغف.
الموسيقى هي نتاح حضاري يستعمله الآدمي للتعبير عن مكنوناته في ظل إبداع منغّم تجعل المستقبل في تواصل مع الملقي، لذا فاهتمت بها الكثير من الشعوب و تميزت بها أخرى.

رجوعاً لبلدنا المغرب، نجد خليط موسيقي ثقافي يجمع عدة أنواع موسيقية انطلاقاً من الأناشيد، مروراً بالشعبي وصولاً للروك و غيره. خير الأمور أوسطها، حديثنا عن الموسيقى الشعبية المغربية أو بعبارة أخرى، هل فعلاً الموسيقى الشعبية المغربية تعبر عن وجدان الشعب المغربي ؟

الموسيقى الشعبية المغربية أو "الشعبي" :

يتغنى الناس بالموسيقية الشعبية لإيقاظ الهمم، لمعالجة قضايا إنسانية كانت أم سياسية. هو نوع من الفن القريب من الشعب، حيث يقدم صورة عن المجتمع بكليته نظراً لتماسه و مشاركته أتراح و أفراح المجتمع المنتمي إليه. قد يعالج قضايا سياسية فتصبح الموسيقى الثورية شعبية، كما قد تعالج قضايا إنسانية أو اجتماعية مما يبصم بصمة تاريخية للمرحلة المعنية في الكرونولوجيا الفنية للموسيقى الشعبية، حيث أن مقوماته و مواضيعه تتباين باختلاف الزمن و قضايا المجمتع. 

هو فن شعبي يعكس أفكار المجمتع في إطار فني يرضي جميع الأذواق. غير أنه بتحليلنا للموسيقى الشعبية المغربية المعاصرة (انطلاقاً من أواخر ثمانينات القرن الماضي وصولاً لزمننا الحالي)، نجد أنها تجردت من جميع ركائزها اللتي قد تجعلها فعلاً مرآة للمجتمع. إذ أغلبية مواضيعها التي يرقص لها الشعب المغربي لا تكاد تكون سوى أمور عاطفية من حب و غزل و غيره، اللذي يوحي بأن الشعب لا هم له سوى الشطح على أنغام كمان مصحوب بكلمات غزل.. للتأكيد، عند سؤالك لأحدهم في الشارع عن الموسيقى الشعبية، فالجواب سيكون عبارة عن العديد من الخيارات منها الموسيقى اللتي تحرك الأبدان "موسيقى الأعراس" اللتي تحتل المرتبة الأولى في التصنيف الشعبي. فالشاهد على عصرنا يلاحظ تدهور الموسيقى الشعبية المغربية اللتي هدفها في الأصل التعبير عن المجتمع حيث أنها تجردت من كل معاني الموضوعية كما أن مفهومها أصبح ضبابياً عند عامة الناس إذ اختُزل في نغمات هزٍّ لا غير بالإضافة إلى مواضيع لا تغني أو تسمن من جوع (علاّن تزوج بفلانة، فغزل فيها)  (خدّوج هجرت علاّل فحكى معاناته) (سعيد عشق سعيدة فغنّى وجده)..

هناك ما يسمى بالأغاني الشعبية، وهو مصطلح قيّم ارتبط بمحتوى رديء للأسف. وهو تقريباً يستخدم نفس آليات التيار السائد (...) لكن بمزيد من ابتذال اللحن وانحطاط الكلمة ورداءة الإخراج. 



الاثنين، 18 أبريل، 2011

المواطن النموذجي

أثناء تصفحي في الأنترنت، راقتني قصة ساخرة كتبها الأستاذ فيصل العامر إذ تعكس واقع الكثير من المجتمعات العربية و هي تحكي عن مواطن يعيش في وطنه كأغلب أقرانه. أحببت أن أسقطها على واقعنا ببعض التعديلات الطفيفة فكانت النتيجة :


صديقي " علاّل " يعد أكثر الكائنات الحية بوطني صمتاً.. يستيقظ صباحاً ثم يغسل وجهه بالماء في غرفة مظلمة باردة تملئها الشقوق. فطوره إن وجد، فأقصاه خبز و زيت مع أتاي مْسُّوس. يلتف عليه أولاده طالبين : بابا، بابا. آ بابا، را كانهضروا معاك.. فيجيب و التبويقة الصباحية ظاهرة على محياه : الصباحاتُ لله، آش بغيتوا عوتاني ؟ يرد صغيرهم : بابا عطيني درهم نشري بيمو.. يحاول جعلهم يصدقون أنه يبحث في محفظته فيهمس : تالغذّا! ما لقيتش الصرف دابا.

يرمقه حارس السيارات بنظرات تعجب، إذ أنه يحوم حول سيارته في كل صباح عله يكتشف خدشاً ليلطفه. يستقل سيارته المقسطة بعدما خاف أن " يُهلَك " هو قبل أن يشتريها دفعة واحدة، يشغل الراديو متجولاً بين الإذاعات المحلية تارة الأخبار الصباحية و تارة المعلومات الصحية، لا يبتسم رغم قهقهات المذيعة الدائمة وكأن الوضع "نكتة طويلة " ملخصها : جنازة كبيرة و الميت فأر .

لم يتأفف " علاّل " وهو يصعد فجأة تلك الجبال الصغيرة والتي يطلق عليها المقاولون مجازاً " مطبات - ضوضان Dos d'âne " ، ولم يعتد السؤال : علاش.. !

و هو يطأ حفر شارعه الممتلئ بالتجاعيد والتي لا يبدو أن جراحي تجميل بلدياتنا مجتمعة قادرة على شدّها و تقويمها. صَبْرُ علاّل الجميل يتجلى عند أول إشارة مرور ضوئية تصادفه، فرغم انتظامه بصف طويل يقف بمقدمته إلا أنه لا يلتفت لتلك الدراجات النارية و حاملات البضائع التي تتخطاه لتقف أمامه مسببة له تأخره عن شغله كموظف في وظيفة عمومية التي يستقبله فيها مدير قسمه العصبي صارخاً بوجهه : مالك جيتي معطّل آ هاذاك العيّان ..!

يحاول أن يفتش عن عذرٍ ينقذه قبل أن يقاطعه : مشات ليك الخلصة ديال 3 أيام.. ! لم يعترض أو يستخدم كلماته الثلاث التي عادة ما يطلقها كأقصى مايمكنه فعله بعد أن يهز رأسه : الله يعفو علينا.. الله يرزقنا الصبر.. إيوا شبغيتي تدير.. !

لم يهنأ " علاّل " منذ عام " الماطيشة " وهو العام الذي قفزت فيه الطماطم لأسعارٍ خرافية، لم يهنأ براتبه الذي يطير  ثلثه على فاتورة الماء و الكهرباء و الهاتف الثابت و الباقي شهرياً على شقته رغم أن أسعار العقار بدأت بالنزول إلا أن مالك الشقة يرفض ذلك بحجة سخيفة جداً - مع أن علاّل لايراها كذلك - وهي : داري وانا حر فيها ..!

يسمع بين الفينة و الأخرى عن أناس يخرجون للشوارع مطالبين بالحرية، تلك الحرية التي تجعل علاّل لا يبدي رأيه مذلولا و لو بينه و بين نفسه إذ تشبع عقله الباطن بـ " العام زين "..

أخبرته لاحقاً أني سأكتب عنه، لم يبدو متحمساً و هو يقول : مزيان ..!
لحد كتابة الحكاية أعلاه لايزال صديقنا صامتاً ..

علاّل ليس فريداً ؛ بل هو :  نموذج مواطن متكرر..

الاثنين، 11 أبريل، 2011

الإبن الصالح ثمرة الأب الناجح


إليكَ أخي المسلم.. سواء كنت أباً أو توّاقاً لتكون أباً بإذن الله.

تخيل معي حبيبك و صديقك ابنك أثناء سعيه في الحياة. ما سيكون جوابه للمحيطين به؟
إليكَ هذه النسائم التي أرجوا بإذن الله أن توقظ الأب الصالح داخلك.

تخيل لو سأل الناس ابنك عن سر حسن خلقه؟ فكان جوابه: ربّاني أبي.
تخيل ابنك أثناء رويه لحديث أمام الناس يبدأ بــ حدّثني أبي.
تخيل الناس يسألون ابنك عن سرّ تفوقه الدراسي فيجيب: درّسني أبي.
تخيل الناس يسألون ابنك عن سرّ عِلمِه بالإسلام فيجيب: فقّهني أبي.
تخيل الناس يسألون ابنك عن سرّ حفظه للقرآن فيجيب: حفّظني أبي.
(و الأمثلة كثيرة بفضل من الله، لا يسع المجال لذكرها هنا)
تخيل الناس يسألون ابنك عن سرّ سعادته في الحياة فيجيب: إنه أبي.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:" إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له "  رواه مسلم.

علي بن أبي طالب رضي الله عنه قد قال:
إِنَّ الفَتى مَن يُقولُ ها أَنا ذا       لَيسَ الفَتى مَن يُقولُ كانَ أَبي
و أضيف إليها بتصرف: ليس الفتى من يقول كان أبي، بل الفتى من يقول ها أنا ذا ثمرة أبي

قال الشيخ السعدي :
" والحسنة المطلوبة في الدنيا يدخل فيها كل ما يحسن وقعه عند العبد ، من رزق هنيء واسع حلال ، و زوجة صالحة ، و ولد تقر به العين ، وراحة ، وعلم نافع ، وعمل صالح ، ونحو ذلك من المطالب المحبوبة والمباحة "

يقول الله تعالى: {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [الكهف: 46]، و أحسن الزينة الولد الصالح، فكم أنا توّاق لتربية أبنائي تربية تسمو بتربية النبوة بإذن الله، كي يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله بانطباق هذا الحديث عليهم: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: { سبعة يظلهم الله يوم لا ظل إلا ظله .. شاب نشأ في عبادة الله .. } رواه البخاري و مسلم
فتصبح النتيجة كما في استراتيجية ربح-ربح (مصطلح يطلق في التمنية البشرية إذا كان الربح للطرفين)، فيكون كلا الطرفين في نعيم، فالأب رزق بابن صالح يدعو له، و الولد رزق بأب صالح و باب من أبواب الجنة أتاح له الفرصة ليكون من المبشرين بظل الله يوم لا ظل إلا ظله.

أما هذا هو مغزى الإستخلاف في الأرض؟ أما هذا ما أراده الله لنا في حياتنا؟
فنعم الأب ذلك الأب، و نعم الولد ذلك الولد.

أختم بهذا الدعاء، فأمِّنوا فضلا و ليس أمرا:
ربِّ إني لما أنزلت إلي من خيـــر فقيـــر ... ربَّنا هب لنا من أزواجنــا و ذرياتنــا قـــرة أعيــن و اجعلنا للمتقين إمامًا
اللهم ارزقنا زوجاتٍ صالحاتٍ و ذريةً صالحةً :)


نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة