الأحد، 31 مايو، 2015

حول فيلم الزين اللي فيك



تم تسريب فيلم الزين اللي فيك، من إخراج نبيل عيوش، على شبكة الإنترنت، حيث تم تداول نسخة خام من 4 مقاطع، تقارب الخمس ساعات من اللقطات المطولة.
"الدراري غادي نوضح ليكم واحد الحاجة، بعد ما إستاشرت مع الصديق Aby Hamouda المخرج و الفوتوغرافي المعروف، قال لي بأن الأجزاء الثلاثة اللي فيها لحد الأن 3 سوايع، و مازال كاين

الجزأ الرابع غدا غادي يخرج، ماشي هوما الفيلم الرسمي، و راكم لاحظتو أصوات التقنيين و المخرج تيفتي على راندا شنو دير مع ديك خايتي و الموسيقى التصويرية ماكايناش، الموهيم،

داكشي اللي تفرجنا فيه هو مجموع المشاهد اللي صورها نبيل عيوش، غادي مازال يقطّع و يحيّد، و يقاد المشاهد باش يخرج بفيلم ديال 90 دقيقة اللي هو المتوسط ديال أي فيلم، و

أكيد غادي يتحيدو مشاهد لبنى أبيدار، أو عالأقل ماغاديش يدوز نبيل دوك المشاهد القاصحة.
الناس اللي شافو الفيلم فكان راهم ماشافوش هاد العجب اللي شفناه كامل.
و الصديق راه فسر ليا تقنيا العملية اللي تتم أثناء تصوير الأفلام، غير هو كتبها لي بالإنجليزية، و مافيا مايترجم داكشي كامل." المصدر
الفيلم، بمجمله، فيلم إباحي، Porn، بامتياز. ليس من ناحية "الموعظة الأخلاقية"، لأن للكل معياره الأخلاقي، والكل يفرق بين الصواب والخطأ، لكن من جانب التصوير والسيناريو واللقطات المطولة. ذكرني بفيدوهات استوديو Brazzers، المتخصص في صناعة البورنوغرافيا.

في الأفلام الاباحية، حيث يكون التصوير مصحوب بسيناريو، وحوارات، أو بالأحرى، لقطات جنسية مطولة، تصحبها بعض الكلمات من هنا وهناك، كفيلم نبيل عيوش بالضبط.

خرجت لبنى أبيدار، بطلة الفيلم الإباحي المعروفة، في تصريح لها، مع الرمضاني، في برنامجه قفص الإتهام، حيث ذكرت أن اللقطات الجنسية تمت بملابس، ولم يكن هناك أي تماس أو ارتباط جسدي. غير أن الواقع، يا سيدي القاضي، ينفي ما تقوله المتهمة، فمقاطع الفيلم الخام، المسربة، تبين أن الممثلة، كانت مستمتعة في تأديتها لدور الـPornstar بامتياز.

لبنى أبيدار، بطلة الفيلم الزين اللي فيك، كانت عارية وفي علاقة جنسية كاملة مع الممثلين، مصحوبة ببعض حركات "خضرة فوق طعام"، من قبيل الـBlow Job، Rim Job، وغيرهم من التقنيات "الفنية". فإن لم يكن الفيلم، عبارة عن Porn، كامل ومكمول، ففي أي تصنيف، يمكن اعتبار الفيلم؟

يجيبنا الممثل عبد الله ديدان، على هذا التساؤل: "أنا كنت غير كانسوڭ!".

ما يقض مضجعي، هوَ كيف أن لتلك الممثلات، أن تعدن لبيوتهن بعد انتهاء التصوير؟ ما سيكون رد فعلهن، ورد فعل المجتمع القريب منهن؟ ليست قضية أني أشفق عليهن، لأنهم مثلن بكامل قواهن العقلية، وعليهن تحمل كامل المسؤولية، لكن من ناحية، هل سيتبقى لهن وجه تظهرن به أمام الناس؟

0 تعليقات:

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة