الأحد، 13 أبريل، 2014

حلاوة عدم فعل أي شيء

أضحت الحياة سريعة في العصر الحالي، فتوجّب على كل واحد أن ينكسر لسرعتها، فيعمل ويفكر ويستمتع ويأكل ويرتاح بسرعة، في حين أن الطبيعة البشرية، وما استمر عليه أجدادنا منذ أول الخلق إلى اليوم، كان بالهوينى، خطوة بخطوة.

الإحساس بالملل، ليس هوَ التذمر من عدم وجود شيء لفعله، وشغل البال به. بل الملل هوَ الشوق الذي تُحس به نفسنا نحو طبيعتها الأصلية، طبيعة الحياة البسيطة والبطيئة.

للشعب الإيطالي، طريقة فريدة من نوعها لتجنب الملل، يطلقون عليها، Dolce far Niente، بما معناه: حلاوة عدم فعل أي شيء = حلاوة السكون. في حين أن الشعوب الآسيوية، تمارس التأمل بمختلف تشكيلاته وتفرعاته. بينما المغربي، يشرب الشاي، رفقة الكيف والسبسي.

1 تعليقات:

zikoniss يقول...

يوجد الكثير للقوله حول هذا الموضوع الجميل،
العنوان أثار اهتمامي كثيراً لكن المحتوى أقل من عادي للأسف.

تحياتي

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة