السبت، 3 ديسمبر، 2011

المرشح لما نجح

"يا ربي ارحمنا، و جبر الخير و وفقنا"
في ما كانت تسمى بالعاصمة العلمية للمغرب، بين أزقة فاس العتيقة، يعيش بائع ثوم بسيط، يطلب رزقه حلالاً مع تفجير الصباح المشرق. يحمد الله على قوت يومه كل مساء. إنه أحمد، أحمد بنهاري.

أحمد شاعر و زجّال منسي من بين رجال المغرب العميق. بعيداً عن قرقشة الأضواء و بهرجة الألوان، تُخلق كلمات ندية تتناغم والمعنى بطرب البساطة والفصاحة.

قصيدة: المرشح لما نجح

قصيدة المرشح ماللي نجح، غادي نتكلموا بها مع الناس اللي عوتاني نجحوا، كانعنيو بيها العدالة و التنمية. باش إن شاء الله، يطبقوا لنا الشعارات اللي كي حملها الإسم ديال الحزب ديالهوم، وَ هي العدالة و التنمية إن شاء الله. كاتقول كلماتها:

ماشي الفايدة شكون اللي نجح
الفايدة، شغادي يعمل اللي نجح
و تبان الشعارات و القول اللي كان بيهُم كايبرّح
يظهر حقيقة التمثيل للناس
ايلا كان كلامو على صح

يعيق و ما ينساش راسو
ويبقى فالمقعد بوحدو يتمرّح
راه حنا عاقلين، على جميع الوعود
اللي عطى و بها كان يصرّح
يعرف بقيمة ذيك الأصوات
اللي لولاها، والله لا فاز و لا ربح

ثقنا فيك باش تكون معنا
ماشي تكلمنا من فوق السطح
حاول بحال البارح بحال اليوم
ولا بد ما يطلع عليك الصبح

عنداك يصحاب ليك قطعتي الواد
و تدير بحال الطبيّق دالملح
بات ما صبح

الله يرحم من تقن شغالو
و الناس عليه تصفق و به تفرح
منتظرين منك تقوم بالحي
و بالقانون و الديموقراطية تكون مسلح

أول مشكل، مشكل البطالة
ديرها بين عينيك، راك تفلح
ساعد الشباب، و تفكر الشياب
جميع من خدم، من الحبس تسرّح
و نظافة الحي، الحفاظ عل البيئة
و لأجل الصحة، حديقة، فيها نتفسّح

ساهم من أجل الثقافة والفن
و تطالب لينا، بتشييد المسرح
و الرياضة، تكون منها على بال

كايخصنا الملعب و المسبح
و سمع باش تعلم
من عمل خير، الله فالكتاب قال
قد أفلح
يا ربي ارحمنا، و جبر الخير و وفقنا
و كلشي يتصلح


-المرشح لما نجح، أحمد بنهاري.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة