السبت، 4 مايو 2013

ما الهدف من التعبير والكتابة في الإنترنت؟


لم أعد أكتب في المدونة، لا في تويتر، لا في الفيسبوك، ولا في أي مكان آخر. السبب بسيط، وهوَ أني فقدتُ اهتمامي بالتعليق والكلام عن بعد، عن أشياء ليست بين يداي، سواء مادية أو غير مادية.

ما الهدف من التعليق في الفيسبوك مثلاً، عن الكلاسيكو، برشلونة وريال مدريد، أو خطوة لعبد الإله بنكيران، أو مقالات أحمد عصيد ومعارضيه؟ إن كان الهدف هو التعبير ومشاركة الآراء، فأجد الفيسبوك وغيره، زوبعة تشرب الأفكار ومختلف تعبيراتك، تجعلك تستهلك كل مواضيعك، لتبقى خالي الوفاض في الواقع (خارج الإنترنت).

لنمثل معًا مسرحية صغيرة: سجل ليونيل ميسي هدفًا رائعًا في مرمى ريال مدريد، على سبيل المثال، نشرت مقطع الهدف التاريخي المنشور في اليوتيوب على الفيسبوك الخاص بي، علّق عليه جاري، أجبته بحماس، إلى أن وصل خط التعليق إلى 30 ردًا.. غذًا صباحًا، حين ملاقاتي بجاري، إن بدأت الحديث حول المباراة، فسأجد نفسي، بعدَ لحظات، خالي الوفاض مجددًا، نظرًا لاستهلاك كل ما في جعبتي، البارحة على شكل تعليقات في الفيسبوك..

أكتفي حاليًا بالاستهلاك على الانترنت، معلقًا بين الفينة والأخرى -عيني ميزاني-..

دمتم تتصفحون الإنترنت على قد الحال!

1 تعليقات:

Don Hibo يقول...

ربنا لازلت في تويتر بشكل اقل ... مللت من الشبكات الاجتماعية

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة