الجمعة، 11 يناير، 2013

حول مسابقة مغرب ويب أواردس

لا أعطي للشهرة اهتمامًا ولا ألقي لها بالاً. بل أفضل أن أكون مجهول الهوية في الانترنت ولا يعرف نشاطي هنا في الواقع سوى أصدقائي المقربين. بضع أصدقاء فقط من الواقع يعلمون بأمر نشاطي التدويني. بضع بمعنى، واحد، اثنان.. الشخص 3 في الشك.

يقول أسامة، أحد مشرفي صفحة بوزبال على الفيسبوك تعليقًا عن مسابقة مغرب ويب أواردس:
مسابقة تقام كل سنة لاختيار أحسن الشخصيات و الصفحات و المواقع المؤثرة بعالم النيت و خصوصا بالمواقع الإجتماعية الفايسبوك و التويتر ،توزع الجوائز بين مدون و مدونة السنة ، شخصية الويب للسنة ، مغرد و مغردة السنة على تويتر ، صفحة أو مجموعة فايسبوك للسنة ، بوابة الأخبار للسنة ، الحملة الإعلامية للسنة ، و غيرها من الجوائز الأخرى !

[...]

حسب معاينتنا للمسابقة لاحظنا أن المعيار الوحيد هو التصويت القبلي بإدخال روابط سواء الشخصيات أو الصفحات و غيرها بالخانة المخصصة للتصويت ، و ربما نجهل معايير أخرى تتبع ، لكن لإحقاق الحق فأغلب من اختيروا كمرشحين و على الأقل بعالم الفايسبوك و التدوين لا يستحقون مع احتراماتي الكاملة للجميع ... تساؤلات كثيرة يمكن طرحها : ما نوع تأثيرهم ؟ و ماذا أضافوا للمجتمع ؟ و من هي الشريحة التي تستفيد من هذا التأثير ؟ ،إلا كاين أصلا شي تأثير !!!!
وصلت مسابقة مغرب ويب أواردس (Maroc Web Awards) لنسختها السادسة هذه السنة، تزامنت هذه النسخة مع انتشار واسع لشبكات التواصل الاجتماعي في المغرب مما جعل المسابقة بنفسها تنتشر بين الناس. لكن مع كل عرض جيد نجد السيء، فبعد مرحلة تصويت الجمهور على المترشحين لهذه المسابقة، وبعد نشر النتائج الأولية، لوحظ استهجان واسع من طرف بعض الصفحات الفيسبوكية والمواقع والمدونات والمغردين، بسبب ما يرونه ظلمًا في حقهم لعدم تأهلهم لنهائيات المسابقة، عكس بعض الجهات النافذة..

لاحظوا أني وضعت "تصويت الجمهور" تحت خط في الفقرة السابقة، لأنه سبب المشكلة كما أراها. قد يكون لمدون ما تدوينات ضعيفة الجودة أو شعبوية، لكن قاعدة قرائه ومتتبعيه واسعة، مما يتيح له فرصة التأهلات للنهائيات بسبب تصويت القراء له. بالمقابل، نجد مدون له تدوينات قيّمة، لكن متتبعيه يعدون على أصابع اليد الواحدة، الشيء الذي يقصيه من التأهل لنهائيات المسابقة. تصويت الجموهر نظام غير عادل، لا سيما في المسابقات الربحية أو التي من ورائها منفعة ما.


يسترسل أسامة في رأيه:
لسنا ظلاميين و لا إقصائيين و نحترم التعدد الفكري و الثقافي بمجتمعنا ، لكن ما تمارسه المسابقة من إقصاء لفئة عريضة من الشعب ليس معقولا و مبررا ، هي مسابقة وطنية و نشجعها لكن على القيمين اختيار معايير أكثر دقة على طول السنة بتشكيل لجن بمختلف الأصناف و يتم على أساسها التقييم المبني على معايير مسبقة يعلمها الجميع لكي يتنافس الجميع في جو من التنافس الشريف الذي سينعكس لا محالة على المستوى العام للويب المغربي ، أما إن كان الأمر متعلقا فقط بعدد الأصوات فأجزم أن صفحات ك " تقشاب سياسي " و " أنا واحد شعبوي " ستحقق عددا لا يستهان به ،لكن توجهها السياسي ربما يمنع القيمين لعدم إدخالهما بالمسابقة . و حبذا لو يتم تصنيف المتبارين حسب مجال تخصصهم كالسياسية و الرياضة و الفن و الثقافة ، فمثلا مرصد المحترفين المغاربة لا يمكن أن نقارنه مع صفحة خاصة بالطبخ أو بالموضة !!!

و أظن أنه إن لم يتدارك مسؤولوا المسابقة الأمر فعليهم تغيير اسمها ل '' ماروك النخبة ويب أواردس '' بين ( ) طبعا أي نخبة المغاربة المتفرنسين و لا أقصد بها المثقفين ، و على الباقي اختراع مسابقة تخصهم على قبيل '' ماروك ولاد الشعب ويب أواردس '' و نشوفو ديك ساعة المنافسة بيناتهوم و نشوفو من الأحق بتمثيل الشباب المغربي على النيت !!
لا أخفي أني أرسلت ترشيحًا لمدونتي عن طريق موقع المسابقة، لكني لا أطمح لكسب أي تعاطف مع الجمهور. شاركت عملاً بالمثل: المهم هو المشاركة.

2 تعليقات:

عبد الهادي اطويل يقول...

شخصيا ما كنت لأشارك في مسابقة موجهة للمغاربة وتستعمل لغة المستعمر!! أما يكفينا استعمار بعد؟

مدونة الجوهرى للمعلوميات يقول...

بث خاص لحفل تتويج الفائزين في مسابقة ماروك ويب أواردز النسخة السابعة #MWA7

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة