الأربعاء، 23 مايو، 2012

وكالة العصافير الفضائية

صوره نادرة لمجرة درب التبانة لحظة الشروق -المصدر
بعد انتباهي من النوم فجرًا صعدتُ لسطح المنزل بعيدًا عن غواية الحاسوب لكي أشم بعض الهواء وأشاهد السماء قُبيل شروق الشمس بأشعتها الحريرية الصباحية الدافئة، وإذ بنيزك أو شهاب، يتحرك في أفق السماء عاليًا، بأناقة ولطافة. مشهده كنجمة عادية، لكنها متحركة، أسرع بمرات من تحرك الطائرة في السماء.

أثناء هذا الوقت، تستعد الطيور لبدء يومها الجديد، وتنتبه هي الأخرى من النوم تدريجيًا مع الساعة السادسة إلا الربع بزقزقة خفيفة، يشتد غُواتها معلنة انطلاق يوم جديد مع تمام السادسة بالتوقيت الإداري، الخامسة صباحًا بتوقيت الطبيعة.

زقزقة العصافير شيء جميل، لكن المزعج هو الضجيج الصوتي الذي يصدر عن الكتاكيت الصغيرة التي لا تنام، فلا هي ترتاح ولا أنا ارتحت. صراحة، فعل فيَ بوعميرة خيرًا حينما خطف كتاكيتي من السطح، فقد أراحني منهم ومن ضجيجهم رغم أنه أصابني بمرزئة في رأس مالي.

وبالحديث عن رأس المال، أفكر هذه الأيام في إنجاز مخطط لمشروع وكالة وساطة نقل البضائع. تسهل هذه الوكالة التقاء أصحاب البضائع والشركات بأصحاب الشاحنات الكبيرة الخاصة بنقل البضائع وتوفر لهم ساحة إلكترونية للتواصل بسهولة بينهم. طبعًا، هي مجرد أحلام عابرة كأخرياتها، لكن فائدتها تكمن في أنها تزيح عنك روتين الحياة اليومية وتمنحك شيئًا لتفكر فيه في وقت الفراغ.

صباح الخير :-)

0 تعليقات:

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة