السبت، 17 نوفمبر، 2012

لا لحجب المواقع الاباحية

"الأولويات"
 يشجع الكثير من متصفحي الانترنت "المحافظين" قرار حجب مواقع الانترنت الاباحية أو الخليعة، حيث يزعمون أنه بفعل الحجب ستنتشر الفضيلة في الانترنت وتغيب الرذيلة.

ما لا يعلم مؤيدوا قرار الحجب هو وجود قاعدة عامة معناها أن كل ممنوع مرغوب. أساليب التحايل على الرقابة، الحجب والقانون كثيرة ومتوفرة لأي كان = الهدف المنشود من الحجب لن يصاب.

لو افترضنا دعم قرار الحجب بحسن نية، من الذي سيؤكد لنا حسن نية مؤسسات الدولة والاتصالات التي ستجب المواقع "الاباحية". ما هو تعريف الاباحية في نظر الدولة التي ستحجب الموقع، وما هو معيار الاباحية؟ قد تعرّف الاباحية بالبورنوغرافيا كما قد تعرّفها بصوت مضاد لما يصدر عن الجهات الرسمية، مما يعني حجب/خنق/قتل حرية التعبير وتكريس مبدأ الصوت الواحد.

من أراد المواقع الاسلامية، فالانترنت تعج بها، ومن أراد المواقع الاباحية، ذنوبوا على راسوا، ولا دخل للدولة فيها.
"I'm fairly sure if they took porn off the Internet, there'd only be one website left, and it'd be called 'Bring Back the Porn!'"
Dr. Cox, Scrubs
دمتم متخدين قرارات عقلانية، بعيدًا عن العاطفة العمياء!

0 تعليقات:

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة