الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

رصيف الانترنت 2: الرياضيات، المجتمع وإعصار ساندي

سأحاول العمل على جعل سلسلة "رصيف الانترنت" تستمر بهذه التدوينة الثانية من سلسلة تدوينات قادمة، بعد نشر أولى التدوينات أسبوعين ونيف. ليس لي علم بمستقبل هذه السلسلة، ولا أدري إن كانت تثير اهتمام زوار مدونتي، لكنها على الأقل، تعفيني من الشعور بالندم حيال عدم كتابتي لتدوينة معينة، حيث أنشر خلاصة الخبر ورابطه هنا، دون المرور عبر عصف ذهني قد يكون مضجرًا.
  • يستعمل معظمنا، في حصص الرياضيات في المدرسة، الثانوية أو الجامعة، حرف "إكس" "x" للدلالة على المجمهول في المعادلات الرياضية والفيزيائية. نستعمل حرف "x" طوال عقد ونيف من الزمن، دون السؤال عن أصله. مدونة مشروع مترجم توفر عنكم عناء البحث، وتشارك معكم فيديو يوضح لكم 'لماذا حرف “إكس” هو المجهول في الرياضيات ؟'.
  • قد تخطئ برامج النشرات الجوية في توقع حالات الطقس في بعض الأحيان. لتفادي التعثر بمعلومات غير دقيقة، يمكنكم مراقبة معلومات حالات الجو والطقس آنيًا في منطقتكم، أينما كنتم في العالم، عن طريق تحليل خرائط تحوي معلومات خامة، مقدمة من طرف موقع خاص بأقمار الأرصاد الجوية الاصطناعية (eumetsat _ meteosat). يمكنكم مشاهدة ومعاينة كافة الخرائط بكافة تفاصيلها (أمطار، رياح، عواصف، ضباب، حرارة، رطوبة، ثلج، صقيع، إلخ..). 
  • الولد صغير، مامشاش للمدرسة، حيث راه كي شارجي الدلاح
    والتعليم طالب تسليم، والمقرر خاصو يتلاح

    الهند والصين، واليخضور، والتوالد عند الجراد
    وخينا كبير وعندو الباك، وما يعرف يصيّب حتى برّاد
    مقطع من: Le Slam de Mustapha - Chri Chri.
  • أغنية آ شتا تا تا، المشهورة بنسختها الكاملة. جدير بالذكر أن هذه الأغنية (لمجموعة حنظلة) في الأصل ذات حمولة سياسية آتية من عهد الثمانينات، في إطار الأغاني الملتزمة الثورية. تتكلم عن الواقع السياسي والإجتماعي للشعب المغربي يامات النضال ديال بالصّح..
  • يقول الكاتب عبد العزيز العبدي في صفحته على الفيسبوك:
    أن تدمن على الفايسبوك وأنت تكتب ما يخطر ببالك، بدءاً من رغباتك البدائية إلى حدود مواقفك المنخرطة في أفق إنساني عام، مرورا بما تضنه، وليس بالضرورة صحيحا، حول ما يدور من أحداث سياسية واقتصادية... أن تدمن هكذا، خير من أن تظل مشدوها لصفحتك، فاتحا فمك تنتظر ما سيكتبه مجنون اسمه العبدي، وأقصى مشاركاتك تعليق بصيغة هههههههه...
    وبالحديث عن الإدمان السلبي للفيسبوك (الإدمان السلبي، أو الإكتفاء بمشاهدة المستجدات وانتظارها دون المشاركة)، نجد المدون في مدونة كوب سريع من الكافيين يصف المارد الأزرق بتعبيره: "الفيسبوك مأساة كارثية .. لا أعرف لماذا لا يزال البعض يستخدمه إلى يومنا هذا .. كيف يتحملون الفوضى التي تملأه!!"، في تدوينته "لماذا تركت تويتر؟ و لماذا يجب عليك فعل ذلك؟".
دمتم في أمان من إعصار ساندي، وما على شاكلته من الأعاصير!

0 تعليقات:

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة