السبت، 27 أكتوبر، 2012

حول الكم والكيف، وتفوق اللغة العربية في تويتر

بشّر ممثلي موقع تويتر في ورشة (جلسة نقاشية) أقيمت في مدينة أبو ظبي قبل بضعة أسابيع، المغردين العرب والناطقين باللغة العربية، بكون أن كثافة استخدام اللغة العربية ارتفعت مؤخرًا بصفة ملحوظة، مقارنة مع باقي اللغات الأخرى.
RT: @Taghreedat: اللغة العربية تتفوق رسميًا على اللغة الألمانية والهولندية على تويتر - خبر أعلنت عنه شركة تويتر لأول مرة في ورشتنا معهم منذ أسبوعين في أبوظبي
هو خبر جميل فعلاً، إذ سيجعل تويتر تنتبه لهذه اللغة (انتبهت لها بالفعل حين مشاركتها في هذه الورشة) في المستقبل، وتدعم العربية في مواقعها وتطبيقاتها. كما أنها تشكل مجتمع كبير وضخم، يمنح للمستخدمين (المغردين) فرصة المشاركة والتفاعل مع العديد من المغردين الناطقين بنفس اللغة.

لستُ هنا في مجال مدح، لذا، سأوجه دفة المركب نحو محاولة نقد هذا التفوق الذي برهنت عليه اللغة العربية في تويتر.

كيف تفوقت اللغة العربية في تويتر، وفي أي مجال؟ نجحت مبادرة تغريدات في ترجمة موقع تويتر بكفاءة للغة العربية، بالتعاون مع مجموعة من المغردين المتطوعين. نقطة حسنة تحسب لهم، لكنها ليست معيار تفوق اللغة العربية في تويتر.

أخشى أن الدراسة التي بيّنت توفق اللغة العربية في تويتر، اعتمدت معيار الكم، وهو معيار ناقص. الفرق كبير بين التفوق الكمي والتفوق الكيفي (الذي ننشده). معاينة بسيطة لعيّنة من الحسابات العشوائية الناطقة باللغة العربية تظهر الفرق بين الكيف والكم.
 هل تود أن تنضم إلى أكبر مجموعة متطوعين عرب لإثراء المحتوى العربي على الإنترنت؟ شارك معنا واملأ هذا النموذج! تطوّع معنا!
غردوا بمعارفكم، لعل تويتر يصبح وسيط رئيسي لنشر المعرفة باللغة العربية في الانترنت!

0 تعليقات:

إرسال تعليق

نسيم الفجر ☁☁☁

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة